كوريا الشمالية تهدد بشن هجمات صاروخية على أمريكا


أصدرت كوريا الشمالية اليوم تهديدا جديدا بمهاجمة الولايات المتحدة الأمريكية
في إطار رد فعلها بعد ان قامت قاذفتان امريكيتان من طراز ستيلث بطلعتين فوق شبه الجزيرة الكورية في استعراض نادر للقوة على مسافة ليست بعيدة عن الحدود مع الجارة الشمالية


وأمر الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون بوضع الصواريخ الاستراتيجية على أهبة الاستعداد ‘ لتكون قادرة في أي وقت على استهداف البر الرئيسي للولايات المتحدة علاوة على قواعد عسكرية (أمريكية) في هاواي وجوام ومناطق أخرى في المحيط الهادئ فضلا عن قواعد في كوريا الجنوبية"، بحسب بيان باللغة الانجليزية بتته وكالة الأنباء المركزية الرسمية في كوريا الشمالية.وشاركت المقاتلتان الأمريكيتان في مهمة تدريب طويلة ذهابا وإيابا من قاعدتها الأمريكية إلى كوريا الجنوبية يوم الخميس، بحسب ما ذكره الجيش الأمريكي في سول.وألقت القاذفتان من هذا الطراز ذو القدرة النووية "ذخائر خاملة" على معسكر تدريب في كوريا الجنوبية، في مهمة لإظهار الالتزام الأمريكي والقدرة على "الدفاع عن جمهورية كوريا وتوفير ردع موسع لحلفائنا في منطقة آسيا والمحيط الهادئ"، طبقا لما ذكره الجيش.ونقلت وكالة الأنباء المركزية عن كيم القول إن "الإجراءات العدائية من جانب الولايات المتحدة تتجاوز حاليا مرحلة التهديد والابتزاز".وأضافت الوكالة أن كيم "قرر أن الوقت قد حان لتصفية الحسابات مع إمبريالي الولايات المتحدة بالنظر إلى الوضع السائد".وتدهورت العلاقات مع بيونجيانج منذ التجربة النووية الثالثة لكوريا الشمالية في شباط/فبراير وتشديد العقوبات الدولية ضدها.
وقال وكالة الانباء الكورية المركزية الرسمية إن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج اون وقع الاوامر في اجتماع عند منتصف الليل مع كبار القاعدة العسكريين و"قرر انه قد حان الوقت لتسوية الحسابات مع الامبرياليين الامريكيين في ضوء الوضع السائد."

  

وتمتلك بيونجيانج ترسانة من صواريخ سكود قصيرة المدى جرى اختبارها وتعود للحقبة السوفيتية يمكنها ضرب كوريا الجنوبية لكنها لم تختبر بعد صواريخها طويلة المدي من طراز نودونج وموسودان التي يمكن أن تصل إلى القواعد الامريكية في المحيط الهادي.
ويوم الخميس نفذت الولايات المتحدة طلعتين جويتين تدريبيتين بطائرتين من طراز بي2 سبيرت القاذفة في سماء كوريا الجنوبية ردا على سلسلة من تهديدات الشمال. وقال الجيش الأمريكي إن الطائرتين انطلقتا من الولايات المتحدة وعادتا فيما بدا أنه أول تدريب من نوعه يهدف إلى اظهار قدرة الولايات المتحدة على توجيه ضربات جوية دقيقة طويلة المدى "بسرعة ووقتما تشاء".
وجاءت الأنباء عن رد فعل كيم بسرعة غير معتادة.
وقالت وكالة الأنباء الكورية إنه "وقع في النهاية رسميا خطة الاستعدادات التقنية للصواريخ الاستراتيجية لجيش الشعب الكوري وأمره بإتخاذ وضع الاستعداد لاطلاق النار بما يمكنه في أي وقت من ضرب اراضي الولايات المتحدة وقواعدها العسكرية ومسارح العمليات في المحيط الهادي بما في ذلك هاواي وجوام والقواعد الموجودة في كوريا الجنوبية."
ودعت الصين يوم الجمعة إلى تهدتة التوتر بعدما وضعت بيونجيانح وحداتها الصاروخية في حالة تأهب وذلك خلال مؤتمر صحفي يومي للمتحدث باسم وزارة الخارجية في بكين.
قالت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية انها تم رصد حشود اضافية وتحركات لمركبات في مواقع الصواريخ طويلة ومتوسطة المدى في كوريا الشمالية مما يشير إلى احتمال تجهيزها للاطلاق.
ونقلت يونهاب عن مصدر عسكري قوله "رصدت زيادة حادة في تحركات المركبات والجنود مؤخرا في مواقع الصواريخ المتوسطة والطويلة المدى في كوريا الشمالية."

وكان من المستحيل التحقق من صحة التقرير الذي لم يحدد اطارا زمنيا رغم أن وزارة الدفاع الكورية الجنوبية ذكرت اليوم الجمعة أنها تتابع عن كثب مواقع صواريخ سكود قصيرة المدي فضلا عن بطاريات صواريخ نودونج وموسودان طويلة المدى.
ويطلق الشمال حفنة من التهديدات يوميا منذ بداية الشهر حينما بدأت واشنطن وسول مناورات عسكرية روتينية.
وقالت الدولتان إن المناورات ذات طابع دفاعي وإنه لم يقع أي حادث خلال عقود أجريت خلالها المناورات بأشكال مختلفة.
وفي وقت سابق من الأسبوع نفذت الولايات المتحدة طلعتين بطائرتين من طراز بي52 في سماء كوريا الجنوبية.
ووضع الشمال جيشه في أعلى درجات التأهب لمحاربة ما وصفه بقوات عدائية تجري مناورات حرب. وأصدر الزعيم الكوري الشمالي الشاب فيما سبق "أوامر نهائية" للجيش بشن حرب ثورية ضد الجنوب.
وأمس الخميس قال وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاجل للصحفيين "يجب أن تعي كوريا الشمالية أن ما تفعله خطير للغاية."
وأضاف "يجب أن نوضح اننا نتعامل بمنتهى الجدية مع هذه الاستفزازات من جانب الشمال وسوف نرد عليها."

 

 

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site